Saturday, December 21, 2013

Womanhood in Western Asia: a Journey to the Past

Dr. Pamela Chrabieh (Arab Book Fair, Biel, Beirut, 13-12-2013)
Womanhood in Western Asia, a Journey to the Past, Dar el-Machreq, Beirut, 2013 (in Arabic)

Saturday, November 09, 2013

InterFaith Tour - Step 20 : Lebanon

"Many people commit themselves to building Lebanon’s future. Mohammed Nokkari, Nagy’s companion in establishing the 25th March holiday, Stéphanie Jabre who writes positive articles in “L’Orient le Jour Junior” and introduced us to 150 students in her school in Jounieh, Fadi Daou and Nayla Tabbara who lead together the Adyan Foundation for interfaith research and spiritual solidarity, the youth from LYDS (Lebanese Youth for a Different Society), Sheikh Jaafar Fadl Allah who represents the Shi’a community, Fouad Khreis who is responsible of Mabarat, a Shi’a social enterprise managing hostels and restaurants which’s profits go to schools and orphanages, Sheikh Hammoud from University of Lebanon, the Maronite Patriarch who welcomed us in his residence, Pamela Chrabieh who blogs for peace, Malhem Khalaf who founded a structure allowing Christian and Muslim kids to live together their holidays in several Middle-Eastern countries".

For more information: (featuring Dr. Pamela Chrabieh)

Amazing work InterFaith!!

Saturday, November 02, 2013

Lebanese Youth needs to receive specific attention: the generation that inherits the experience of violence as still living memory!

Dr. Pamela Chrabieh
“You cannot erase everything and start again … We need to continue (…). Suffering is everywhere here, there, everywhere. Life is everywhere here, there, everywhere. Ignorance kills it (…). We must not drown. Dig in and come out alive. Write while I am still alive”.[i]
The war in Lebanon, especially since the 1970s, had – and still has – an impact on individuals and communities. It inflicted psychological and physical harm, and undermined social relationships, as well as individuals’ sense of belonging to society. How can the endless stays in shelters, the infernal noise of the bombing, the demarcation lines, the snipers,  the forced migration (exile), the black markets to buy bread and kerosene at exorbitant prices, the power and water outages , the war games reproducing struggles of adults, the ‘holiday homework’s' when schools were closed, the destruction of houses and public infrastructure, the dreadful and only news on the radio and television counting the dead, disappeared and wounded, all be forgotten…?
Some Lebanese chose to forget. They turned the page, and many fled to other countries. They even changed their names and chose not to teach their children their mother language. Perpetrators (ex-militiamen for example) did so because they feared vengeance; while victims chose to forget because they preferred leaving the experienced horrors behind. Still, the vast majority of Lebanese living in Lebanon are struggling with a continuous dilemma, in spite of the 1989 Taif Agreement, the 1991 Amnesty Law,[ii] and the famous Tabula Rasa applied by all Lebanese governments and major political parties for the last two decades.
The Taif Agreement (October 1989) or The National Accord Document as it came to be known, constituted the outcome of a process of a certain political compromise among Lebanese militia leaders and deputies, with the support of Syrians, Arabs and the International Community.  It tackled many essential points pertaining to the structure of the political system and to the sovereignty of the Lebanese state. It was the right formula to end the war internally; however, it required the acceptance of incomplete sovereignty over a considerable period of time. The Taif Agreement constitutes a step forward, but does not provide the basis for a more stable and democratic system in Lebanon.
Lebanon has passed a General Amnesty Law in March 1991- by a parliament closely allied to the various warring militias. It gave amnesty to all politically-motivated war crimes and crimes against humanity committed during the 1970s and 1980s with a few exceptions. This has effectively allowed most warlords to escape prosecution and hold high posts in later governments until present day. The situation is exacerbated by the fact that neither the Israeli nor Syrian authorities have satisfactorily investigated any cases in which their forces were alleged to have been responsible for gross violations of international human rights or humanitarian law and that the international community has shown no interest in opening inquiries at a global level. Also, with regard to enforced disappearances, the fate of thousands of Lebanese and other nationals who have been abducted in Lebanon since 1975 remains unknown, despite years of campaigning by families of victims and non-governmental organizations.
To forget or to remember? This is a sensitive question that many Lebanese, especially those who were born and raised during the 1970s and 1980s, have tried to dismiss at some point in their lives, often times without any success.[iii] No matter how hard people may try, the horrors they have experienced cannot be eradicated from their minds. This dilemma sums up the tragedy and suffering of hundreds of thousands caught between amnesia, hypomnesia – abnormally poor memory of the past – and hypermnesia – abnormally strong memory of the past. Some may believe that forgetting will help them build a better future. Others think that remembering only the past glories in our history, the golden times of the Phoenicians, the Byzantine Empire, and the Arab caliphates will comfort the present of torn-spirits. However, without a critical remembrance of the more recent past, atrocities will continue to be perpetrated, and the culture of violence will prevail.
In this sense, it becomes urgent to work on the transformation of society and of social conditions, as much as it is urgent to help victims, survivors, and their descendants to deal with the impact of conflicts on them. In the absence of national memory building and of a common national history book taught in schools and universities[iv], one major goal should be to initiate the needed memorialization process. It becomes more urgent in a context where the culture of silence is pervasive in many families and where intergenerational dialogue is lacking. “It is quite common that members of the generation immediately succeeding the one that endured periods of extreme violence have trouble making sense of entire segments of their lives,  not to mention their identity, as a result of the silence maintained by their parents, and, more generally, by the adults of the community.”[v]
Based on my previous studies, I found out that many of the reasons why a process of memorialization thus critical reflection is absent in the new generation may lie in the Lebanese education system and in the absence of dialogic peace education.  This generation – born during the 1990s – needs to receive specific attention as it is the generation that inherits the experience of violence as still living memory, and “which molds and converts this remembrance into some form of collective memory or historical knowledge.  It is in this crucial interval that the past can be frozen into fixed mythology, or comprehended in its historical complexity; and in which the cycles of revenge can be perpetuated or interrupted. The moment of transmission is important to dwell on, because it is a moment of real danger; but also of genuine hope and possibility”.[vi]

[i] Farhoud, Abla. 1997. Jeux de patience pp. 76. Montréal : VLB éditeur.
[ii] For more information, refer to: Amnesty International. Document-Lebanon: A Human Rights Agenda for the Elections.
[iii] Chrabieh, Pamela. 2008. Voix-es de paix au Liban. Contributions de jeunes de 25-40 ans à la reconstruction nationale. Lebanon : Dar el-Machreq, USJ. This book presents the results of a qualitative research conducted in 2006-2008 with 25-40 years old Lebanese Peace activists.
[iv] The history book ends at 1943-46, when Lebanon became independent from the French Mandate. There was an attempt to design an official common history book, but it did not succeed.
[v] Pouligny, Beatrice. 2004. The Forgotten Dimensions of Transitional Justice Mechanisms: Cultural Meanings and Imperatives for Survivors of Violent Conflicts. Carnegie Council on Ethics and International Affairs: 10.
[vi] Hoffman, Eva. 2003. The Balm of Recognition: Rectifying Wrong through the Generations. In Human Rights, Human Wrongs ed. Nicholas Owen, pp. 29. Oxford, UK: Oxford University Press.

Monday, September 23, 2013

ثقافات منطقة المتوسط من منظار شبابي 70% من الطلاب في لبنان يدعمون الحرب

عقدت "لوريان دي كامبوس" طاولتها المستديرة الثانية بعنوان "ثقافات منطقة البحر الأبيض المتوسط من منظار الشباب اللبناني"، بالتعاون مع الوكالة الجامعية للفرنكوفونية ومركز فينيكس للدراسات اللبنانية في جامعة الروح القدس – الكسليك.
ونظمت هذه الطاولة بهدف ضمّ أعمال مشروع MyMed الذي قامت به 3 باحثات فرنسيّات بغية ايجاد منصّة تفاعليّة بين شعوب البحر الأبيض المتوسّط. كما هدفت الندوة إلى إحياء الحوار بين شباب المتوسط، ايجاد نظرة ناقدة للقضايا الراهنة، الى تسليط الضوء على مبادرات الشباب في بلدان البحر الأبيض المتوسّط، وخصوصاً في لبنان.
وقالت الإعلامية مايا خضرا: "طرحنا موضوع ثقافات المتوسط والعلاقة التي تربطها بالشباب اللبناني المعاني وفاقد الاتجاه، لتسليط الضوء على التحديات المختلفة التي نواجهها يومياً".
ثم شرحت الباحثات الفرنسيات الـ3، ماريا غابريال كاستيلو، ماريون ماستريبييري وتيفان غيران مشروع MyMed وهو مبادرة لاكتشاف الثقافات المتوسطية، حصلت خلال إقامتهن في لبنان. واستنتجن أن هناك غياباً لسيادة الدولة عن الأراضي اللبنانية، ووجود مجتمع مدني ناشط بالمقابل.
وتحدث الأستاذ في معهد العلوم السياسية والإدارية في الجامعة الدكتور وسام معكرون عن عدم الاستقرار الأمني، وعن الرقابة المتشددة على الأعمال الفنية في لبنان، طارحاً الإشكالية الآتية: "كيف يمكن أن توجد الثقافة في ظل غياب الأمن؟ وهل أصبحت الثقافة هي المقاومة الوحيدة الحقيقية في لبنان؟ على أي حال، قد تكون هي المتاحة فقط، بما أنها الوحيدة القادرة حقاً على تحرير المرء".
وقالت الإعلامية رلى دوغلاس أن "لوريان دي كامبوس تأسست بدعم من الوكالة الجامعية للفرنكوفونية منذ ما يقارب الـ5 أعوام. وكانت في ذلك الوقت ملحقًا شهريًّا يوزّع مجّانًا مع لوريان لو جور في الجامعات. وهي اليوم عبارة عن صفحة أسبوعية". وأكدت أن "الشباب اللبناني ممتلئ برغبة الحصول على التسلية، والخروج والرقص، ويتمتع بفضول النظر إلى البعيد واكتشاف العالم. ويشعر بخيبة الأمل والغضب كلما تأذى لبنان، كما أنه يتمتع بأمل الغد الأفضل".

وقالت أستاذة اللاهوت في كلية اللاهوت الحبرية في الجامعة الدكتورة باميلا شرابيه إنها قامت ببحث نوعي وكميّ شمل الشباب اللبناني الجامعي، موضحة الآتي: "تبيّن لي أنّ 70% من الطلاب في لبنان يدعمون الحرب، و30% من هذه النسبة مستعدون لحمل السلاح وخوض المعارك. ولكنّ هؤلاء الشباب لا يعون أنّ الحرب هي بمثابة حلقة مفرغة تنتقل بين الحرب المادية والحرب النفسية. أما الـ30% المتبقية من الطلاب، فمع السلام". ولفتت إلى أن "غالبية الشباب اللبناني هم من الخمولين الذين لا يتحركون من أجل التغيير، باستثناء بعض المنظمات غير الحكومية والمؤسسات والمدوّنين الذين يساهمون في شكل فردي أو جماعي في نشر ثقافة السلام".
واختتم الحدث بعرض موسيقي قدمته فرقة "Zeid and the Wings" المؤلفة من موسيقيين لبنانيين، بالإضافة إلى عرض حي للكتابة على الجدران قدّمه الفنان الطالب آلان مسلم.

Monday, August 26, 2013

ما لا يقتلك يجعلك أقوى

باميلا شرابيه: ما لا يقتلك يجعلك أقوى

الإثنين 26 آب 2013،   آخر تحديث 17:09نانسي هيكل
"ما دامت الطائفية تسيطر على نظامنا الاجتماعي والسياسي، سأظل أقاتل عيوبها"، هذا ما أشارت اليه الدكتور في علوم الأديان والناشطة في المجتمع المدني ومؤسسة "Red Lips High Heels"، باميلا شرابيه في حديث خاص مع "النشرة الاقتصادية"، تناول موضوع نشاطها في الدفاع عن الانسان والمرأة، اضافة الى تطلعاتها المهنية ورأيها في واقع المرأة اللبنانية اليوم في ظل المجتمعات التقليدية.

هي باحثة، وكاتبة، ومؤلفة للعديد من الكتب، ورسامة، ومدونة الكترونية، وناشطة من أجل السلام، وحقوق الإنسان والمرأة. كما كانت محاضرة في جامعة سيدة اللويزة "NDU" وجامعة القديس يوسف "USJ"، وجامعة مونتريال في كندا. وهي اليوم أستاذة جامعية في جامعة الروح القدس – الكلسليك "USEK" منذ العام 2008.

حازت باميلا شرابيه على إجازة في الفنون التشكيلية والفنون الدينية من جامعة الـ"ALBA"، وماجستير ودكتوراه في اللاهوت وعلوم الأديان، كما حصلت على العديد من الجوائز الإقليمية والوطنية في كندا قبل عودتها إلى لبنان في الفترة ما بين 2006 و2007، مثل جائزة "قوات كيبيك المستقبلية"، "Prix Forces Avenir du Quebec"، قبل أن تطلق عام 2012 مبادرة "Red Lips High Heels" الالكترونية، للدفاع عن حقوق الإنسان بشكل عام وحقوق المرأة بشكل خاص، في لبنان والشرق الأوسط.

- كيف تعرّفين "Red Lips High Heels"؟

"Red Lips High Heels" هي عبارة عن مدونة الكترونية ومبادرة للدفاع عن حقوق الانسان عامة والمرأة خاصة وإحلال السلام بين البشر. هذه المبادرة هي جزء من عملية طويلة من نضالي المستمر، منذ طفولتي. فأنا ناشطة في المجال الاجتماعي منذ أكثر من 20  عاما، وانتسبت الى الكشافة خلال أيام المراهقة، وكنت جزءا من الحركات النسائية والروحانية في مونتريال. كما انضممت الى عدد من الجمعيات والمنظمات مثل "Ligue des droits et libertés du Québec"، و"Amnesty International"، واللجنة الإقليمية للحوار المسلم - المسيحي في كيبيك، و"نحو المواطنية"، والمجموعة العربية للحوار المسلم – المسيحي، وغيرها.

وتجمع "Red Lips High Heels" عددا من الأفراد من مختلف الخلفيات العرقية والدينية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية في الشرق الأوسط ولبنان، وأيضا في بلاد المهجر. وتقرب وجهات النظر بين الأكاديميين والمحامين وعلماء النفس والفنانين والمربين والعاملين في القطاعين العام والخاص، اضافة الى سيدات الأعمال وربات البيوت والطلاب.

فالنساء والرجال، من هويات جنسية مختلفة، يعملون من أجل القضية نفسها، وهي تحسين أوضاع وأدوار وحقوق الانسان بشكل خاص والنساء بشكل عام في لبنان.

- لماذا أطلقت هذا الإسم على المدونة؟

"Red lips" أي الشفاه الحمراء هي رمز للحيوية، وقبول الذات، والتحول، والشجاعة، ورباطة جأش، والثقة بالنفس، والبراعة. حتى أن فكرة وضع أحمر الشفاه تشكل مصدر قوة، وتلفت انتباه الناس إلى الفم، وفيما بعد، الى الصوت الذي يخرج منه. وهنا سيخرج الصوت الذي عانى طويلا من الاضطهاد، والذي يطالب بحقوقه المسلوبة منه.

أما بالنسبة الى الكعب العالي، "High heels"، فمن الصحيح أنها تجسد الترفيه، والتكلف والنشاط الجنسي، لكن في هذه الحالة، هي تمثل القوة التي تكمن في الأنوثة وفي الإنسانية. فالسلطة التي تولد من خلال المشي بالكعب العالي، تظهر موقف الاستقامة الدائمة ضد الخوف والمحرمات، ورفض الخضوع، والبحث عن التوازن بين المظهر والعقل.

- ما هي أبرز أهداف "Red Lips High Heels"؟

نسعى من خلال هذه المبادرة الى نسيان كافة الجوانب التقليدية عن المرأة والعلاقات الإنسانية في لبنان والشرق الأوسط، وبناء المعرفة البديلة. كما نهدف الى التوعية والتمكين، وتفكيك المحرمات والتعصب والصور النمطية، والنضال ضد الخوف، وبناء ونشر المعرفة التطبيقية استنادا إلى الخبرات، والممارسات، والقصص الشخصية، والى الدراسات العلمية والأكاديمية، وثقافة الشراكة المتساوية بين الهويات المختلفة، اضافة الى إنشاء منصة من الثقافات المتنوعة.

كما أن الهدف هو تأمين مساحات حيث يتشارك الأفراد في الكتابة والقراءة والتعليق على المحتوى من مختلف وجهات النظر، وتسهيل الحوار والشراكة عبر الاختلافات. اذ أعتقد أنه يجب تفكيك المحرمات الاجتماعية، وبناء الحوار ونشر السلام والمعرفة حول حقوق الإنسان وكيفية تطبيقها.

- ما هي مشاريعك المستقبلية؟

سأتابع مشاركتي في التعليم الأكاديمي، وسأسعى الى التوسع في مجال المنصة الألكترونية التي قمت بتأسيسها "Red Lips High Heels".

لقد طلب مني أن أدخل مجال السياسية التقليدية في لبنان، ولكن بصراحة، ما دامت الطائفية تسيطر على نظامنا الاجتماعي والسياسي، سأظل أقاتل عيوبها وأناضل من أجل الإصلاح.

- هل واجهت صعوبات خلال مسيرتك المهنية؟

واجهت الكراهية نحو النساء، الضمنية والواضحة، اضافة الى التمييز على أساس الجنس، وليس فقط كناشطة، ولكن أيضا باعتباري أكاديمية في المجال الديني والذي يعتبر، في بلدنا، ومنطقة الشرق الأوسط،  حكرا على "رجال" الدين.

- ما الذي ساهم برأيك في نجاحك؟

أهم ما ساعدني على المضي قدما في حياتي المهنية هو إرادتي، وتجاربي الحياتية، وكفاءاتي، والقدرة على معرفة حدودي، والوقوف على قدمي عندما أقع، فما لا يقتلك يجعلك أقوى. اضافة الى الرغبة الشديدة في احداث فرق، خاصة في موضوع المعاناة الإنسانية، فهدفي هو ضمان مستقبل أفضل، وتقديم الدعم المعنوي لقرائي وطلابي.

- ما هي المعوقات التي تقف حاجزا أمام تقدم المرأة اللبنانية؟

الحروب والاضطرابات السياسية والأزمات الاقتصادية والظلم الاجتماعي، تؤثر على وضع المرأة، اضافة الى الانحطاط الفكري، والعقلية الذكورية. فالمجتمعات الذكورية تصر على أن يكون مثلا رؤساء الدول ذكور، وكل صناع القرار وأصحاب المراكز من الذكور أيضا. كما تسود بعض المعتقدات أنه من السليم في المنزل أن يأمر الرجل والمرأة تطيع.

- هل تعتقدين أن وضع المرأة تقدم اليوم؟

لا يمكن إنكار التقدم المحرز منذ بداية القرن الـ20، مع المبادرات المحلية والتحركات النسائية، والمنظمات والجمعيات. ومع ذلك، لا يزال لبنان في المراتب الأخيرة في تصنيفات دول العالم، في مجال حقوق الإنسان، وحقوق المرأة. فالوضع الحالي للمرأة اللبنانية هو بالاجمال العيش في إطار من التمييز والقهر.

- هل تظنين أن قانون حماية النساء من العنف الأسري الذي أقر مؤخرا في لبنان سيقلل من عدد النساء المعنفات؟

لا أعتقد أن هذه النسبة ستنخفض ان لم يكن القانون مصحوبا بالتربية الأسرية والتربية الوطنية حول حقوق الإنسان، وبرامج تمكين المرأة اقتصاديا وسياسيا في المدن والمناطق الريفية، وعقلية الانتقال من ثقافة العنف إلى ثقافة السلام، وإعادة تفسير العديد من القوانين الدينية المتعلقة بالأحوال الشخصية اللبنانية، وإصلاح النظام الاجتماعي والسياسي القائم، وتطبيق القانون بطريقة صحيحة أي عدم اغراقه بفساد الرشاوى والمحسوبيات.

- في النهاية بماذا تنصحين المرأة اللبنانية؟

هناك نساء يحلمن بأن يكن ربات منزل، وأخريات يجمعن بين الحياة المهنية والحياة العائلية والأمومة، كما هناك من يفضلن التركيز على مهنتهن فقط. في جميع هذه الحالات، من الممكن للمرأة أن تنجح، طالما أنها هي من اختارت الطريق بحسب قناعاتها الخاصة، وليس تحت ضغط الأسرة أوالمجتمع أوالتقاليد الدينية.
لذلك أقول للمرأة، أيا كان اختيارك، لا تستسلمي وطوري ثقتك بنفسك لتحقيق أهدافك. أوقفي تخريب ذاتك، وفكري بتوظيف هذه الذات. ما عليك الا أن تؤمني بقدراتك كي تحصلي على ما تريدينه.